الرئيسية » آخِرُ مَوْضُوعَاتِ الْمُوَقِّعِ » الفرق بين الولادة والإنبثاق

الفرق بين الولادة والإنبثاق

الفرق بين الولادة والإنبثاق

بقلم الأنبا بيشوى

لابد أن نذكر أن الآباء القديسين قد أشاروا إلى أن الفرق بين ولادة الابن وإنبثاق الروح القدس من الآب هو أمر فائق للعقول. ولكن مع ذلك فنحن يمكننا أن نفهم شيئاً عن هذا الأمر من الدور المتمايز لكل أقنوم والخواص الأقنومية المتمايزة؛ مع الحرص فى عدم المساواة أو التطابق بين الإرسال والولادة، أو الإرسال والانبثاق. لأن الإرسال هو فى الزمن أما الولادة والانبثاق فهما قبل كل الدهور وخارج الزمن.

  • نبدأ ونقول أن “الولادة من الآب ينتج عنها “الإعلان بالكلمة. أما “الانبثاق فينتج عنه “الإلهامبالروح القدس. و”الإعلان” نقصد به ما هو مرئى منظور ومسموع؛ أما “الإلهام” فنقصد به الوحى الداخلى.
  • عن “الإعلانيقول معلمنا بولس الرسول “بَعْدَ مَا كَلَّمَ الآبَاءَ بِالأَنْبِيَاءِ قَدِيماً، بِأَنْوَاعٍ وَطُرُقٍ كَثِيرَةٍ، كَلَّمَنَا فِي هَذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ” (عب 1: 1، 2).

ويقول أيضاً عن الابن “الَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ غَيْرِ الْمَنْظُورِ” (كو 1: 15) “الْمَسِيحِ الَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ” (2كو 4: 4) بمعنى أن الابن الكلمة هو صورة الآب غير المنظور مثلما نقول أن [الكلمة هو صورة العقل غير المنظور] وكما قال أحد الفلاسفة اليونانيين “كلمنى فأراك”. لذلك قال يوحنا الإنجيلى “اَللَّهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلاِبْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ” (يو1: 14 و18).

إذن فالآب أعلن لنا عن محبته بصليب ابنه الوحيد “لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ” (يو 3: 16). والسيد المسيح نفسه قال “الَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ” (يو 14: 9). وقال “إِنْ كُنْتُ أَعْمَلُ فَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا بِي فَآمِنُوا بِالأَعْمَالِ لِكَيْ تَعْرِفُوا وَتُؤْمِنُوا أَنَّ الآبَ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ” (يو 10: 38).

أى أننا رأينا فى السيد المسيح الذى هو الكلمة المتجسد كل ما نحتاج أن نراه عن الآب وقيل عنه “وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ” (1تى 3: 16).

كذلك فإن الابن الوحيد هو الذى كان يظهر فى العهد القديم للآباء والأنبياء مثلما ظهر لإبراهيم، وإسحق، ويعقوب، وجدعون، ومنوح، وموسى… وكل ذلك على مستوى “الإعلان“. وينبغى أن نلاحظ أن التجسد هو أيضاً ظهور؛ وليس كل ظهور هو تجسد.

الابن فى تجسده قيل عنه “الَّذِي سَمِعْنَاهُ، الَّذِي رَأَيْنَاهُ بِعُيُونِنَا، الَّذِي شَاهَدْنَاهُ، وَلَمَسَتْهُ أَيْدِينَا” (1يو 1: 1) وهو صورة أبيه غير المنظور كما قلنا فله، “الإعلان“.

  • عن الإلهام نقول أن الروح القدس هو الذى ألهم الأنبياء والرسل وبذلك تمكنوا من كتابة أسفار الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد. وهو يعمل دون أن نراه. وهو يقود القديسين ويرشدهم. لذلك يقول معلمنا بطرس الرسول “لَمْ تَأْتِ نُبُوَّةٌ قَطُّ بِمَشِيئَةِ إِنْسَانٍ، بَلْ تَكَلَّمَ أُنَاسُ اللَّهِ الْقِدِّيسُونَ مَسُوقِينَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ” (2بط1: 21). كذلك قيل أن “كُلُّ الْكِتَابِ هُوَ مُوحىً بِهِ مِنَ اللهِ، وَنَافِعٌ لِلتَّعْلِيمِ وَالتَّوْبِيخِ، لِلتَّقْوِيمِ والتَّأْدِيبِ الَّذِي فِي الْبِرِّ” (2تي3: 16).

وعن قيادة الروح القدس قيل أن “كُلَّ الَّذِينَ يَنْقَادُونَ بِرُوحِ اللهِ فَأُولَئِكَ هُمْ أَبْنَاءُ اللهِ” (رو8: 14).

وعن إرشاد الروح القدس قال السيد المسيح لتلاميذه “وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ رُوحُ الْحَقِّ فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ” (يو16: 13). وقال أيضاً أنه “يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ” (يو14: 26).

ومع أن الله روح بمعنى أن الآب هو روح والابن من حيث لاهوته هو روح والروح القدس هو روح ولكن الروح القدس اختص بلقب “الروح القدس” لأن الروح عموماً لا يُرى، ولأن الروح القدس يعمل دون أن نراه وله “الإلهام”.

  • فالولادة للإبن والانبثاق للروح القدس كلاهما خروج جوهرى من الآب بلا بداية قبل الأزمنة الأزلية وهما مثل ولادة النور المرئى وانبثاق الحرارة غير المرئية من اللهب النارى؛ الذى هو بنوره وحرارته نار واحدة بغير تقسيم.

 

 

شاهد أيضاً

كلمة لاتزول92-الأنبا بيشوى-يو5؛26 27هل ذات الآب غير ذات الابن؟هل المقصود بالذات؛ الجوهر أم الأقنوم؟

مرتبط

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: