الرئيسية » آخِرُ مَوْضُوعَاتِ الْمُوَقِّعِ » البابا ديوسقورس مصباح الأرثوذكسية (بالعربية والإنجليزية)

البابا ديوسقورس مصباح الأرثوذكسية (بالعربية والإنجليزية)

مقدمة

هذا الكتاب في الأصل كان ورقة بحثية أعددناها حسب طلب الكنيسة الأنجليكانية لنقدمها في الحوار الرسمي الدولي السنوي بين الكنائس الأرثوذكسية الشرقية والكنيسة الأنجليكانية، وفعلاً تم تقديمها في اجتماع 23-28 أكتوبر 2017 في دابلين بأيرلندا.

لقد سبق لنا نشر كتاب بعنوان “المجمع المسكونى الثالث في أفسس 431م والصراعات العقائدية في القرنين الرابع والخامس حول شخص وطبيعة السيد المسيح“، فيه أوردنا الصراع النسطورى من بدايته مع بيان تفصيلي بأحداث ومحاضر جلسات مجمع أفسس 431م، مع شروحات القديس كيرلس الكبير في الرد على النسطورية، وما إنتهى إليه هذا المجمع من نصرة للأرثوذكسية وإدانة للنسطورية.
أما الكتاب الذى بين يديك فيتناول ملخصًا للأحداث التي تلت مجمع أفسس 431م من بعد حكم الإمبراطور بنفى نسطور وحتى مجمع خلقيدونية، مرورًا بظهور الهرطقة الأوطاخية، وإنعقاد مجمع القسطنطينية المكانى 448م برئاسة البطريرك فلافيان، ومجمع أفسس 499م بطلب وتحديد الإمبراطور ثيئودوسيوس برئاسة البابا ديسقوروس ومساعديه جوفينال أسقف أورشليم وتلاسيوس أسقف قيصرية، ثم ذكر ما يخصنا من أحداث في مجمع خلقيدونية 451م الذى إنتهى بإنشقاق كبير، حدثت بعده بعض محاولات للوحدة بين الجانبين الخلقيدونى واللاخلقيدونى: فألقينا الضوء على نص الهينوتيكون، ومجمع أفسس 475م للجانب اللاخلقيدونى الذى تم فيه حرم الهرطقة الأوطاخية والنسطورية ورفض مجمع خلقيدونية، ومجمع القسطنطينية 553م للجانب الخلقيدونى الذى يسمونه خلقيدونية الجديدة لأنهم حاولوا فيه الاقتراب من تعليم القديس كيرلس الكبير وأدانوا كتابات ثيئودوريت أسقف قورش وإيباس أسقف الرها اللذان هاجما فيها تعاليم القديس كيرلس السكندرى. في النهاية أوردنا أمثلة لبعض الحرومات من الجانبين.
فى كل هذه الأحداث التاريخية أبرزنا موقف كنيسة الأسكندرية، وموضحين عقيدتها الراسخة بخصوص سر التجسد الإلهى وشخص الله الكلمة كما شرحه القديس البابا كيرلس الكبير عامود الدين والقديس البابا ديسقوروس الذى تلقبه كنيستنا عن حق بلقب مصباح الأرثوذكسية.
لقد إتُهم القديس العظيم البابا ديسقورس بكثير من التهم الباطلة وأهين في مجمع خلقيدونية المشؤوم 451م، وهذا ما سوف نوضحه في هذا الكتاب بأدلة علمية من أبرز المراجع التاريخية وأغلبها مراجع أجنبية. ونتيجة لبعض التهم الإدارية فقد تم عزله عن كرسيه، ثم نفيه إلى جزيرة غنغرا حيث أنهى حياته مدافعًا عن الإيمان الذى تسلّمه عن آبائه.
لكن من المؤسف أنه إلى يومنا هذا تتردد في الكتابات الخلقيدونية نفس التهم الباطلة التي اختلقها أعداء الإيمان الصحيح ضد عقيدة كنيسة الأسكندرية وضد القديس البابا ديسقوروس. والأكثر أسفًا أن نجد من أبناء كنيستنا اليوم من يقتبس بلا وعى من هؤلاء الكتاب الغربيين الخلقيدونيين، بل وصل الأمر إلى دائرة المعارف القبطية التي أشرف على نشرها باللغة الإنجليزية الدكتور عزيز سوريـال مستعينًا بكثير من الكتّاب الأجانب الغربيين. لذلك وجدنا أنه من واجبنا أن ندافع عن اللاهوت السكندرى وعن الآباء القديسين السكندريين معلمى المسكونة.

 

 

بركة القديس كيرلس الكبير عامود الدين (24) والقديس ديسقوروس مصباح الأرثوذكسية (25) فلتشمل كنيستنا القويمة بصلوات صاحب القداسة البابا الأنبا تواضروس الثانى (118) خليفة القديس مارمرقس والقديسين كيرلس وديسقوروس.

بدء صوم الميلاد

25 نوفمبر 2017م       مطران دمياط وكفر الشيخ والبرارى

ورئيس دير القديسة دميانة بالبرارى

ورئيس قسم علم اللاهوت

بمعهد الدراسات القبطية

 

شاهد أيضاً

One Hour Live231ساعة على الهواء7-12-الأنبا بيشوى-جوج وماجوج-آباء العهد القديم وأنبياء يروا الفداء

مرتبط

%d مدونون معجبون بهذه: